شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي "شاي الجمر"

أثنى على عصامية الشاب في كسر ثقافة العيب حول امتهان بيع الطعام

شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي

توقف أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن مشعل، بجانب شاب يتخذ من أحد الأرصفة في بريدة "بسطة" خصصها لـ"بيع الشاي"، واحتسى لديه كوباً ورقياً من شاي الجمر، وتبادل معه حديثاً ودياً؛ تقديراً لمهنته، فيما اعتبره الكثيرون نوعاً من أنواع التشجيع.

وأسدى أمير القصيم إلى صاحب "البسطة" عبارات الثناء على عصاميته في كسر ثقافة العيب التي ينظر من خلالها السواد الأعظم من أفراد المجتمع ناحية من يمتهنون صناعة الطعام وبيعه.

يُذكر أن فكرة بيع الشاي على العابرين في طرقات مدن المملكة باتت "موضة الشتاء"؛ حيث لا يتطلب الأمر سوى طاولة خشبية، وقطع من الفحم، وإبريق ضخم، وقبل ذلك الشجاعة الداخلية في التغلب على نظرة "الاستصغار" التي ربما ينظر بها من يتوقفون لشراء الشاي.

شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي

شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي

شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي

شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي "شاي الجمر"

عيسى الحربي سبق 2016-12-01

توقف أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن مشعل، بجانب شاب يتخذ من أحد الأرصفة في بريدة "بسطة" خصصها لـ"بيع الشاي"، واحتسى لديه كوباً ورقياً من شاي الجمر، وتبادل معه حديثاً ودياً؛ تقديراً لمهنته، فيما اعتبره الكثيرون نوعاً من أنواع التشجيع.

وأسدى أمير القصيم إلى صاحب "البسطة" عبارات الثناء على عصاميته في كسر ثقافة العيب التي ينظر من خلالها السواد الأعظم من أفراد المجتمع ناحية من يمتهنون صناعة الطعام وبيعه.

يُذكر أن فكرة بيع الشاي على العابرين في طرقات مدن المملكة باتت "موضة الشتاء"؛ حيث لا يتطلب الأمر سوى طاولة خشبية، وقطع من الفحم، وإبريق ضخم، وقبل ذلك الشجاعة الداخلية في التغلب على نظرة "الاستصغار" التي ربما ينظر بها من يتوقفون لشراء الشاي.

01 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الأول 1438

10:15 AM


أثنى على عصامية الشاب في كسر ثقافة العيب حول امتهان بيع الطعام

شاهد.. أمير القصيم يتوقف عند رصيف ببريدة ويحتسي "شاي الجمر"

A A A

توقف أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن مشعل، بجانب شاب يتخذ من أحد الأرصفة في بريدة "بسطة" خصصها لـ"بيع الشاي"، واحتسى لديه كوباً ورقياً من شاي الجمر، وتبادل معه حديثاً ودياً؛ تقديراً لمهنته، فيما اعتبره الكثيرون نوعاً من أنواع التشجيع.

وأسدى أمير القصيم إلى صاحب "البسطة" عبارات الثناء على عصاميته في كسر ثقافة العيب التي ينظر من خلالها السواد الأعظم من أفراد المجتمع ناحية من يمتهنون صناعة الطعام وبيعه.

يُذكر أن فكرة بيع الشاي على العابرين في طرقات مدن المملكة باتت "موضة الشتاء"؛ حيث لا يتطلب الأمر سوى طاولة خشبية، وقطع من الفحم، وإبريق ضخم، وقبل ذلك الشجاعة الداخلية في التغلب على نظرة "الاستصغار" التي ربما ينظر بها من يتوقفون لشراء الشاي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أمريكا تتأهب لتعديل "جاستا".. ومافيا التعويضات تناشد "ترامب" التدخل!
التالى اليمن.. كمين للمقاومة ينتهي بمقتل وجرح عدد من الانقلابيين بالصومعة