غضب عارم بالبرازيل.. الطائرة المنكوبة سقطت بسبب نفاد الوقود

غضب عارم بالبرازيل.. الطائرة المنكوبة سقطت بسبب نفاد الوقود
غضب عارم بالبرازيل.. الطائرة المنكوبة سقطت بسبب نفاد الوقود

كانت تنوي التوقف في مطار ببوليفيا للتزود بالوقود لكنه لم يكن يعمل

غضب عارم بالبرازيل.. الطائرة المنكوبة سقطت بسبب نفاد الوقود

 أثارت تقارير إعلامية عن نفاد مخزون الوقود، في الطائرة التي تحطمت بكولومبيا، يوم الثلاثاء، غضباً عارماً وسط أنصار الفريق البرازيلي الذي راح ضحية الحادث الجوي.

 

وقالت "سكاي نيوز عربية": إنه -بحسب ما نقلته "غارديان" عن وسائل إعلام كولومبية- فإن سلطات الطيران المدني بكولومبيا، أكدت أن خزان الوقود بالطائرة كان فارغاً، معلنة عن فتح تحقيق في الأمر.

 

ولقي 71 شخصاً مصرعهم، على متن طائرة بوليفية، كانت تُقِل فريق تشابيكوينسي، إلى جانب عدد من الصحفيين والتقنيين وأفراد الطاقم.

 

وذكرت صحيفة "أوغلوبو" البرازيلية، أن الطائرة المتحطمة، كانت تنوي التوقف في مطار كوبيخا، ببوليفيا؛ لأجل التزود بالوقود، لكنها لم تقم بذلك بسبب عدم عمل المطار في تلك الليلة.

 

ووصفت ناتالي فرانتي (16 عاماً) وهي إحدى لاعبات الفريق في فئة النائشات، الأمر بأنه كان خطأ أنهى حياة أشخاص كُثر، كما أنهى فريق تشابيكوينسي.

 

وكشف تسجيل مسرب من الدقائق الأخيرة للطائرة قبل التحطم، أن الطيار كان يطلب من برج المراقبة أن يهبط بسرعة بسبب مشكلات في الوقود؛ لكن تم إخباره أن الأولوية لطائرة أخرى تنوي الهبوط؛ بسبب ما تواجهه من "مشكلات تقنية".

 

وطلب برج المراقبة من قائد الطائرة البوليفية الانتظار لسبع دقائق؛ لكن الكارثة سبقت الجميع.

غضب عارم بالبرازيل.. الطائرة المنكوبة سقطت بسبب نفاد الوقود

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2016-12-01

 أثارت تقارير إعلامية عن نفاد مخزون الوقود، في الطائرة التي تحطمت بكولومبيا، يوم الثلاثاء، غضباً عارماً وسط أنصار الفريق البرازيلي الذي راح ضحية الحادث الجوي.

 

وقالت "سكاي نيوز عربية": إنه -بحسب ما نقلته "غارديان" عن وسائل إعلام كولومبية- فإن سلطات الطيران المدني بكولومبيا، أكدت أن خزان الوقود بالطائرة كان فارغاً، معلنة عن فتح تحقيق في الأمر.

 

ولقي 71 شخصاً مصرعهم، على متن طائرة بوليفية، كانت تُقِل فريق تشابيكوينسي، إلى جانب عدد من الصحفيين والتقنيين وأفراد الطاقم.

 

وذكرت صحيفة "أوغلوبو" البرازيلية، أن الطائرة المتحطمة، كانت تنوي التوقف في مطار كوبيخا، ببوليفيا؛ لأجل التزود بالوقود، لكنها لم تقم بذلك بسبب عدم عمل المطار في تلك الليلة.

 

ووصفت ناتالي فرانتي (16 عاماً) وهي إحدى لاعبات الفريق في فئة النائشات، الأمر بأنه كان خطأ أنهى حياة أشخاص كُثر، كما أنهى فريق تشابيكوينسي.

 

وكشف تسجيل مسرب من الدقائق الأخيرة للطائرة قبل التحطم، أن الطيار كان يطلب من برج المراقبة أن يهبط بسرعة بسبب مشكلات في الوقود؛ لكن تم إخباره أن الأولوية لطائرة أخرى تنوي الهبوط؛ بسبب ما تواجهه من "مشكلات تقنية".

 

وطلب برج المراقبة من قائد الطائرة البوليفية الانتظار لسبع دقائق؛ لكن الكارثة سبقت الجميع.

01 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الأول 1438

11:03 AM


كانت تنوي التوقف في مطار ببوليفيا للتزود بالوقود لكنه لم يكن يعمل

غضب عارم بالبرازيل.. الطائرة المنكوبة سقطت بسبب نفاد الوقود

A A A

 أثارت تقارير إعلامية عن نفاد مخزون الوقود، في الطائرة التي تحطمت بكولومبيا، يوم الثلاثاء، غضباً عارماً وسط أنصار الفريق البرازيلي الذي راح ضحية الحادث الجوي.

 

وقالت "سكاي نيوز عربية": إنه -بحسب ما نقلته "غارديان" عن وسائل إعلام كولومبية- فإن سلطات الطيران المدني بكولومبيا، أكدت أن خزان الوقود بالطائرة كان فارغاً، معلنة عن فتح تحقيق في الأمر.

 

ولقي 71 شخصاً مصرعهم، على متن طائرة بوليفية، كانت تُقِل فريق تشابيكوينسي، إلى جانب عدد من الصحفيين والتقنيين وأفراد الطاقم.

 

وذكرت صحيفة "أوغلوبو" البرازيلية، أن الطائرة المتحطمة، كانت تنوي التوقف في مطار كوبيخا، ببوليفيا؛ لأجل التزود بالوقود، لكنها لم تقم بذلك بسبب عدم عمل المطار في تلك الليلة.

 

ووصفت ناتالي فرانتي (16 عاماً) وهي إحدى لاعبات الفريق في فئة النائشات، الأمر بأنه كان خطأ أنهى حياة أشخاص كُثر، كما أنهى فريق تشابيكوينسي.

 

وكشف تسجيل مسرب من الدقائق الأخيرة للطائرة قبل التحطم، أن الطيار كان يطلب من برج المراقبة أن يهبط بسرعة بسبب مشكلات في الوقود؛ لكن تم إخباره أن الأولوية لطائرة أخرى تنوي الهبوط؛ بسبب ما تواجهه من "مشكلات تقنية".

 

وطلب برج المراقبة من قائد الطائرة البوليفية الانتظار لسبع دقائق؛ لكن الكارثة سبقت الجميع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجروان : فلسطين ستظل قضية العرب المركزية
التالى فيديو| اجتماع باريس يناقش الأزمة الإنسانية في سوريا